شؤون أغترابية

الجوزو: للتراجع عن كل ما يحجم الاغتراب

إعتبر عضو هيئة الرئاسة المنسق العام المركزي للاغتراب في “تيار المستقبل” محمد الجوزو في بيان، أن “ما يتم تسريبه وتداوله في الأروقة السياسية ويسرب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن قرار قد يتخذ ويقضي بتعليق مشاركة المقيمين خارج لبنان في الإنتخابات النيابية المقبلة، هو أمر لا يبشر بالخير وينتقص من الحقوق الدستورية للمقيمين خارج لبنان ويشكل نكسة للاغتراب، ومن شأنه أن يزيد في انعدام الثقة بين المغتربين ووطنهم”.

وشدد على “أن مثل هذه الخطوة، إن صحت، ستنعكس سلبا على علاقة المغتربين بوطنهم، رغم إيمان المغتربين الثابت بولائهم للبنان، فهكذا كانوا وهذا دأبهم رغم الأضرار التي تسببت فيها إجراءات وقرارات لا تخدم لبنان ولا اللبنانيين”.

وقال:”إن ثقة المغتربين بلبنان شبه مفقودة أصلا بفعل الكثير من التراكمات السلبية في الممارسات تجاههم وتجاه المقيمين. وبدل ضخ الأمل في صفوفهم، تطالعنا معلومات مقلقة ومؤسفة ستزيد الهوة بينهم وبين مؤسسات البلاد، رغم التصاقهم المعنوي بوطنهم لبنان”.

أضاف: “إننا في تيار المستقبل ما زلنا نسعى إلى ترسيخ حق المقيمين خارج لبنان بالمشاركة الكاملة في الانتخابات لأننا نعتبر أن المواطن اللبناني المقيم خارج لبنان هو شريك في الوطن وله الحق في المشاركة في صنع القرار السياسي وإعادة تكوين السلطة السياسية، انطلاقا من الانتخابات النيابية المقبلة”.

ودعا “القوى السياسية كافة إلى احترام الحقوق الدستورية للمقيمين خارج لبنان والتراجع عن كل ما يحجم الاغتراب والسير باتجاه إشراكه في الاستحقاق الانتخابي النيابي المقبل كشريك كامل في صناعة القرار”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى