أقتصاد ومال

تقنين المولّدات إلى أكثر من 8 ساعات… بحكم معطيات الأمر الواقع

أنّ “أصحاب المولّدات بدأوا بإبلاغ زبائنهم أنّ التقنين في الكهرباء سيتراوح بين 8 و 10 ساعات يوميًا، لأنّهم لا يتسلّمون مادة المازوت”.

كما يتم تسليم مادة المازوت على سعر 8 مليون ليرة للطن بدل 3 مليون ليرة”، موضحةً أن المازوت متوفّر في السوق السوداء وغير متوفّر في السوق الشرعية”.

أعلنت المديرية العامة للنفط في بيان عاجل  لها اليوم؛ أنه واحتراما للأعياد المباركة ومن منطلق المسؤولية الوطنية والمجتمعية لتوفير الأمن الطاقوي للمواطنين على مستوى كل لبنان؛ قامت منشآتا النفط في طرابلس والزهراني يوم الاثنين وحتى منتصف الليل  بتأمين السوق المحلي من مادة المازوت بمعظم قطاعاته بما فيها الافران والمستشفيات والمولدات وكافة المرافق والمؤسسات العامة بما فيها المطار والمؤسسات السياحية ومؤسسات المياه؛

وقدرت الكميات الموزعة من المنشأتين  بحوالي ١٤ مليون ليتر ما يعادل نصف حمولة باخرة كاملة؛ وزعت على ١٦٠ شركة توزيع مع السماح استثنائيا لهامش اضافي في كميات الحصص المعتمدة؛

ما أدى إلى نفاد معظم المخزون؛ في ظل عدم ترقب فتح اعتمادات مرتقبة لاستيراد بواخر اضافية من مادة المازوت لصالح المنشآت؛ وإذ  تذكر المديرية العامة للنفط، ان دورها ناظم للسوق ولا تتحمل وحدها عبء تغطية الطلب غير المسبوق على مادة المازوت؛ باعتبار ان حصتها لا تتجاوز ٣٠%  من حصة السوق؛ مقابل ٧٠ % لشركات الاستيراد الكبرى  الكفيلة في حال تسليمها للسوق بتغطية العجز القائم؛

وبالتالي فإن المنشآت في طرابلس والزهراني  بحكم معطيات الأمر الواقع المعلن للرأي العام وأصحاب القرار؛ التوجه الزاميا  للتوقف عن تسليم مادة المازوت؛ محتفظة بكمية محدودة جدا للحالات الطارئة والاستثنائية؛ مع التأكيد على ضرورة الحفاظ على المخزون الاستراتيجي للقوى الأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى