الأسرة والمرأة

للأم.. 7 طرق للخروج من فخ الشعور بالأسف على نفسك

إذا كنتِ واقعة في فخ “الأم الشهيدة” فهناك بعض الممارسات اليومية التي يمكن أن تنتشلك من هذا الفخ، وتحولك إلى أم سعيدة وراضية، تمتلئ بالبهجة والإيجابية وتنشرهم على من حولها.

1- الاعتراف
أول ما يضعك على طريق التعافي هو الاعتراف بوجود المشكلة، صارحي نفسك بأن هناك مشكلة، وأن الشعور بالأسف على نفسك طوال الوقت ليس شعوراً طبيعياً، وأن عليكِ بذل الجهد من أجل الخروج من هذا الفخ.

2- اطلبي الدعم
الجئي إلى صديقة تثقين بها، وأخبريها عن رغبتك في التخلص من مشاعرك السلبية، واطلبي منها الدعم لتساعدك. الدعم النفسي سوف يساعدك كثيراً.

3- ركزي على الإيجابيات
التركيز على الإيجابيات يطرد الأفكار السلبية من عقلك، لذا ابدئي بتسجيل 5 أشياء إيجابية في يومك، ويمكنكِ زيادة عدد الإيجابيات، حتى يأتي اليوم الذي تشعرين فيه أن معظم يومك مليء بالإيجابيات التي من شأنها صنع سعادتك.

4- ابحثي عن الإلهام
ابحثي عن شيء يلهمك ويجعلكِ مسترخية وتشعرين بالراحة، مثلاً قد تشعرين بالراحة عندما تسمعين موسيقى، عندما تجدين ما يلهمك، لا تترددي في جعله جزءاً أساسياً من يومك، سوف تشعرين بتحسّن.

5- لا تستسلمي للكسل والخمول
الكسل والخمول يحول بينك وبين الكثير من الأنشطة التي تحسّن حالتك المزاجية، ويزيد شعورك بالرثاء تجاه نفسك، لذلك كوني نشيطة، ولا تستسلمي للاستلقاء أو الجلوس بلا حراك لساعات، تحركي ومارسي أي نشاط يشعرك بأنكِ على قيد الحياة.

6- ساعدي الآخرين
ابحثي عن خدمات يمكنكِ تقديمها للآخرين، لن يزيد هذا شعورك بأنكِ ضحية، بالعكس، سوف يزيد طاقتك الإيجابية ويشعرك بالتحسن.

7- اجعلي حديثك لنفسك إيجابياً
توقفي عن الحديث السلبي والكلمات التي توجهينها لنفسك وتزيد شعورك بالرثاء والحزن، واعتمدي الكلمات الإيجابية التي تخبركِ أنكِ تستطيعين التغلب على مشاعرك السلبية، وأن سعادتك تحيط بكِ وتنتظر فقط أن تستمتعي بها.
المصدر: نواعم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى