مقالات ورأي

مصير “زيلينسكى”

مصير “زيلينسكى”
عبدالحليم قنديل

بعد أيام ، تكون الاستفتاءات المعلن عنها قد انتهت فى أربع أقاليم أوكرانية ، وأيا ما كان وصف هذه الاستفتاءات ، وخلافات اعتبارها حقيقية أو صورية ، فلن يغير ذلك شيئا من النتائج الواقعية على الارض ، وأهمها ضم هذه الأقاليم إلى روسيا رسميا ، وانتقال مقاطعات “لوجانسك” و”دونيتسك” و”خيرسون” و”زاباروجيا” إلى معية الأراضى الروسية ، إضافة إلى إقليم شبه جزيرة القرم ، الذى جرى ضمه إلى روسيا باستفتاء مماثل عام 2014 ، وهذه الأقاليم الخمسة تكون نحو ثلاثين بالمئة من مجموع الأراضى الأوكرانية .
ومن الخطأ اعتبار هذه الاستفتاءات مجرد ردة فعل لما جرى مؤخرا فى مقاطعة “خاركيف” ، حين استولت أو استردت أوكرانيا أجزاء كبيرة نسبيا من أراض كانت تحت سيطرة القوات الروسية ، وتراجعت الأخيرة إلى خط دفاع فى خاركيف على نهر “أوسكيل” ، وبدت القوات الروسية فى حالة هزيمة محدودة أو موقوتة ، بسبب قلة أعدادها فى “خاركيف” قياسا لقوات الهجوم الأوكرانى المدار أمريكيا ، وقد يكون هذا التقدم “الأوكرانى” قد زاد فى مخاوف سكان الأقاليم الأربعة المعنية ، ودفع المسئولون المعينون والمساندون للروس فيها إلى التعجيل بإجراء الاستفتاءات ، لكنها لم تكن أول مرة يعلن فيها عن الرغبة فى تنظيم استفتاءات الانضمام لروسيا ، فقد تكررت الإعلانات مرات فى شهور الحرب السبعة حتى اليوم ، وتعتبرها الأغلبية الروسية القاطنة فى هذه الأقاليم نوعا من “العدالة التاريخية” ، وهو التعبير نفسه ، الذى جاء على لسان “ديمترى ميدفيديف” نائب رئيس مجلس الأمن القومى الروسى ، وهو مقرب جدا من الرئيس الروسى “فلاديمير بوتين” ، وتطلق عليه الميديا العالمية وصف “ظل بوتين” ، فيما ظل الرئيس الروسى لأيام فى حالة صمت باسم مخادع إزاء ما جرى فى “خاركيف” ، وظل يكرر مقولته الثابتة عن الخطة التى يجرى تنفيذها بدقة و”حسب الجداول الزمنية المقررة” ، ويركز على جبهة الحرب السياسية والاقتصادية مع دول الغرب وحلف شمال الأطلنطى “الناتو” ، ويبدو فى ثبات عصبى مذهل وأحوال استرخاء نفسى ، وفجأة فعلها “بوتين” لاعب الشطرنج المحترف ، وأجرى نقلة بدت صادمة لكثيرين ، وقرر إجراء تعبئة جزئية لاحتياطى الجيش الروسى ، وهو ما يعنى إضافة 300 ألف جندى روسى على الأقل لصفوف الخدمة فى حرب أوكرانيا ، ومضاعفة عديد القوات الروسية هناك إلى ثلاثة أمثالها ، وهو ما يتطلب بعض الوقت إجرائيا ، ويوحى باستعداد روسى لحملة خريف كاسحة فى أوكرانيا ، يفرض بها “بوتين” الأمر الواقع الذى يريده هناك ، بعد أن انسدت كل سبل التفاوض مع واشنطن وحكومات “الناتو” ، التى تواصل إفراغ مخازن سلاحها فى أوكرانيا ، وتدفع بأكثر أسلحتها تطورا إلى الميدان ، وتضاعف دعمها للرئيس الأوكرانى الصهيونى “فولوديمير زيلينسكى” ، وبعشرات تلو العشرات من مليارات الدولارات ، وصلت فى جانبها العسكرى وحده إلى ما يزيد على 15 مليار دولار من واشنطن إلى اليوم ، ودعم مماثل ويزيد من حلفاء أمريكا الأربعين ، الذين يلتقون دوريا وسريا للتخطيط فى قاعدة “رامشتاين” بألمانيا ، وفى قاعدة أقرب للميدان الأوكرانى فى “بولندا” ، وفى مراكز إدارة مباشرة للحرب من “لفيف” إلى “كييف” عاصمة أوكرانيا ، ويتصورون أن بوسعهم تحقيق الهدف الأمريكى المعلن مبكرا على لسان وزير البنتاجون الجنرال “لويد أوستن” ، وهو “إضعاف روسيا” وهزيمتها وتفكيكها إن أمكن .
ولا تخفى الأفراح والليالى الملاح فى الغرب والميديا الغربية بعد عملية “خاركيف” وقد صورت لمتابعيها والناقلين عنها ، وهم كل وسائل الإعلام فى العالم تقريبا ، أن هزيمة روسيا باتت وشيكة ، بعد الذى جرى فى “خاركيف” ، وأن الشعوب الروسية ستثور على “بوتين” ، وقد تخلعه عن قصر الكرملين ، بعد أن فشلت عشرات من محاولات المخابرات الغربية لاغتيال الزعيم الروسى ، وكانت الميديا الغربية نفسها ، قد قتلت “بوتين” من زمن ، وادعت إحدى صحفها أن “بوتين” مات أوائل الحرب الجارية ، وأن الذى يظهر بديلا عنه هو إنسان آلى “روبوت” بنفس ملامح وحركات الرجل ، وصحف بريطانية وأمريكية أخرى بدت أكثر تعقلا ، واكتفت بمزاعم مفادها ، أن “بوتين” يعانى من مرض مميت ، ونشرت عشرات التقارير المفبركة عن إصابة “بوتين” بسرطان الدم والشلل الرعاش ، ولم تتوقف المزاعم المثيرة للسخرية ، إلا بعد تصريح لمدير المخابرات المركزية الأمريكية “ويليام بيرنز” ، وقد عمل فى السابق سفيرا لواشنطن فى موسكو ، وقال بوضوح أن “بوتين” فى صحة ممتازة وتكوين رياضى صلب ، بعدها خرست الميديا الغربية ، وإن لم تتوقف صحف وتليفزيونات الغرب الكبرى عن ترويج الشائعات المعجونة بالمخدرات ، وبدت فى صورة إعلام “أصفر” ، فقد مصداقيته بالكامل ، بعد أن سقطت روايات الهذيان عن مرض “بوتين” ، وعن ذهاب “سيرجى شويجو” وزير دفاعه إلى غرف العناية المركزة ، وعن عزل “شويجو” لثلاث مرات إثر هزائم مزعومة فى أوكرانيا ، وسقوط قتلى بعشرات الآلاف من الجنود الروس ، بحسب مصادر من المخابرات الأمريكية والبريطانية ، بينما حسم “شويجو” الأمر بنفسه أخيرا ، وتحدث عن خمسة آلاف قتيل روسى فقط فى حرب أوكرانيا ، وهو ما لم ولن يسكت الميديا الغربية الكذوب ، ولا مبالغاتها الفكاهية ، التى تروج اليوم لأشياء أخرى ، مفادها أن قرار بوتين بالتعبئة الجزئية أعظم دليل على فشل ويأس روسيا ، وهو ما يثير الشفقة العقلية والمهنية معا ، قتوقيت القرار وطبيعته ظاهر فى مغزاه المباشر ، وهو تكثيف الاستعداد الروسى لما بعد استفتاء ضم المقاطعات الأربع المضافة ، وهو ما يعنى مباشرة ، أنها صارت واقعيا جزءا من الأراضى الروسية ، يتطبق عليها ما يجرى فى باقى أقاليم روسيا الشاسعة ، وتتوجب حمايتها بكل السبل بما فيها الاختيار النووى ، بدءا باستكمال تحرير ما تبقى خارج سيطرة روسيا الفعلية فى إقليمى “دونيتسك” و”زاباروجيا” بالذات ، ثم وضع الكل تحت المظلة الروسية ، التى تعتبر فى تحديثات عقيدتها النووية ، أن أى عدوان داهم حتى بأسلحة تقليدية على أراضيها بستوجب الرد الشامل ، وهو ما يضع حلف “الناتو” على حافة الهاوية ، فلن يجدى كثيرا دوام الاحتجاج بقواعد الشرعية الدولية ، ودول “الناتو” بالذات ، هى أول من انتهك وينتهك هذه الشرعية فى عشرات المرات ، وفى كافة قارات الدنيا ، بينما روسيا تتحدث عن ما تسميه بالشرعية والعدالة التاريخية ، وعن سوابق وخطايا منح أوكرانيا أراضى روسية خلال عقود الحقبة السوفيتية ، وعن نهاية سنوات الهوان وإذلال روسيا بعد تفكك الاتحاد السوفيتى أوائل تسعينيات القرن العشرين ، وقد أرغمت موسكو على احناء الرأس فى عهد دمية الغرب “بوريس يلتسين” ، الرئيس الروسى الذى كان مخمورا على الدوام ، ووقع على “مذكرة بودابست” عام 1994 ، التى اعترف فيها بأوكرانيا على حدودها التى ظلت قائمة حتى عام 2014 ، قبل أن يبدأ السجال العسكرى والسياسى المتصل ، ودعم الغرب لانقلاب 2014 على الرئيس الأوكرانى “فيكتور يانوكوفيتش” المقرب من روسيا ، وبدء سيطرة من تسميهم موسكو أتباع “بانديرا” من الجماعات النازية المتحكمة بكييف ، فى إشارة إلى “ستيبان بانديرا” زعيم الحركة القومية الأوكرانية فى ثلاثينيات وأربعينيات القرن العشرين ، وقاتلت قواته مع قوات النازى “هتلر” فى الحملة العسكرية على أراضى روسيا والاتحاد السوفيتى السابق ، وشاركت فى قتل 25 مليونا من الروس والسوفيت فى الحرب العالمية الثانية ، ولم تنس موسكو وقتها ثأرها من النازيين و”بانديرا” حين دخلت “برلين” منتصرة ، وطلبت من المخابرات الأمريكية والبريطانية تسليمها “بانديرا” ، الهارب وقتها إلى الشطر الغربى من ألمانيا ، ورفض الغربيون ، ووفروا الحماية اللصيقة للنازى الأوكرانى المطارد روسيا ، وإلى أن تمكنت المخابرات السوفيتية من الوصول إليه وقتله بسم “سيانيد البوتاسيوم” فى “ميونيخ” عام 1958 .
القصة ـ إذن ـ أكبر من أن تروى فى سطرين ، وعنوانها الراهن باختصار ، أن روسيا قررت الانتقال من مرحلة التقدم العسكرى فى أوكرانيا إلى مستوى تصعيد أعلى ، يهدف إلى الحسم العسكرى ، وليس مجرد التقدم الأرضى ، وضمان اليد العليا فى حرب أوكرانيا ، وقد لا يكون إعلان “التعبئة الجزئية” هو نهاية المطاف ، والأسابيع والشهور المقبلة ستكون حاسمة ، وقد يكون التورط فى حرب نووية عالمية مستبعدا إلى حد كبير ، لكن معارك الاستنزاف المتبادل لن تنتهى قريبا على ما يبدو ، فالغرب مصمم على مواصلة الحرب حتى نهاية آخر أوكرانى ، وروسيا مصرة على إتمام أهدافها كاملة ، والأقرب للتصور ، أن روسيا ربما تلجأ إلى تكثيف الهجمات الجوية والأرضية بالطائرات والصواريخ وحشود الجنود المضافين بقرار التعبئة ، وربما تدمر ما تبقى من منشآت حساسة ، قد يكون بينها ما تسميه روسيا “مراكز صنع القرار” فى “كييف” ، وقد لا يكون “زيلينسكى” نفسه بعيدا عن الطلقات الروسية ، وقد يلقى مصير “ستيبان بانديرا” نفسه ذات يوم قريب .
Kandel2002@hotmail.com

مقالات ذات صلة

موقع الحقائق اللبنانية

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: