أخبار عالمية

فرنسا.. بدء محاكمة المتهم بصفع الرئيس ماكرون

من المقرر أن يمثل الشخص الذي صفع الرئيس إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس أمام مكتب المدعي العام في فالنس، أليكس بيرين، لمحاكمته بتهمة العنف على شخص يتولى السلطة العامة.

واعتقلت الشرطة منفذ “الصفعة”، واسمه داميان تاريل، 28 عاما، ويعيش في سان فالييه بمدينة دروم وليست لديه سوابق جنائية، بالإضافة لاعتقال شخص ثاني بسبب تصويره فيديو الواقعة، فهو صديقة ويدعى آرثر سي.

وداميان، هو رئيس الاتحاد الأوروبي لفنون القتال، ويظهر شغفه بالفروسية في صورة نشرت له على إنستغرام وهو يرتدي ملابس الفارس وبجانبه سيف.

ومما يفسر شغفه ما قاله في الفيديو “مونتغوا سانت دوني!”، وهي صرخة لحشد الجيوش الملكية الفرنسية.

أما المشتبه به الثاني، فلن تتم محاكمته بالوقائع المرتكبة ضد إيمانويل ماكرون، لكن سيستدعى للمحكمة العام المقبل لمحاسبته على “الجرائم المتعلقة بحيازة أسلحة بشكل غير قانوني”، وفق ما أوضح المدعي العام.

وقال المحامي الفرنسي ألكسندر أوندريه، إن ما حصل يعتبر عنفا يمكن أن يحصل مع أي شخص عادي.

وبحسب قانون العقوبات للمادة 222ـ13 “يعاقب على العنف الناجم عن عدم القدرة على العمل لمدة تقل عن ثمانية أيام أو ما يعادله بالسجن لمدة 3 سنوات وغرامة قدرها 45 ألف يورو عند ارتكابها”.

ويشرح المحامي أوندريه أنه في حال وجود ظروف مشددة، أي عندما يكون المتضرر ينتمي إلى السلطة العامة، مثل القاضي أو رئيس الدولة أو وزير أو رئيس بلدية، ترتفع العقوبة إلى 5 سنوات وغرامة قدرها 75 ألف يورو.

وتجدر الإشارة إلى أن الجمعية الوطنية ألغت “تهمة إهانة رئيس الدولة” في عام 2013، بعد أن أدانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان فرنسا لاستخدامها هذه التهمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى